عاجل

تقرأ الآن:

ليلة ثالثة لسْتْرَاوْسْ كَانْ في الزنزانة واليمين الفرنسي يخرج عن صمته


العالم

ليلة ثالثة لسْتْرَاوْسْ كَانْ في الزنزانة واليمين الفرنسي يخرج عن صمته

دومينيك ستراوس كان مدير صندوق النقد الدولي يقضي ليلته الثالثة رهن الاعتقال في انتظار الجلسة القضائية المقبلة يوم الجمعة في نيويورك.

صُوَرُ ستراوس كان مكبل اليدين ومحاط برجال الأمن الأمريكي دارت حول العالم ونالت من سمعة هذا الرجل الذي كانت جميع المؤشرات تدل على أنه سيكون مرشحَ الحزب الاشتراكي للانتخابات الرئاسية الفرنسية العام المقبل.

دفاع ستراوس كان يفكر في رفع دعاوى قضائية ضد وسائل الإعلام الفرنسية بسبب بثها هذه الصُّوَر المهينة وعدم احترامها القانون الفرنسي الذي يمنع ذلك احتراما لمبدأ براءة المتهم إلى غاية ثبوت التهمة عليه.

وفيما يقبع ستراوس كان في زنزانات سجن رايكرز آيلند في نيويورك، مُحدثا صدمةً في صفوف الحزب الاشتراكي الفرنسي، شرع اليمين الحاكم في شحذ سيوفه عشية الانتخابات. رئيس الحكومة الفرنسية اليمينية فرانسوا فيون سارع إلى الإعلان أن في حال ثبوت التهمة على ستراوس كان لن يكون له أيُّ عذر. وشَدَّدَ على أن هذه الفضيحة لا تشوه صورةَ فرنسا كما يردد البعض، لأن، على حد قول فِيُون، “ستراوس كان ليس فرنسا”.