عاجل

المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروسكان سيظل مسجونا في نيويورك، على الأقل الى غاية مثوله أمام المحكمة في جلسة استماع، على خلفية اتهامه باغتصاب عاملة تنظيف في نزل، والاعتداء عليها جنسيا.
ستة تهم على الأقل وجهت الى ستروسكان، عقوبة احداها ان تأكدت تصل الى خمسة وعشرين عاما سجنا، وهي اتهامات فاجأت أوساط المال العالمية، وصدمت السياسيين الفرنسيين، فستروسكان الاشتراكي كان أقوى المرشحين لمنافسة ساركوزي في انتخابات الرئاسة الفرنسية المقبلة.
يقول محامي الدفاع ان موكله ينفي ارتكابه أي مخالفة.
بنيامين برافمان – محامي الدفاع “أعتقد أنه من المهم أن يفهم الجميع أن هذه المعركة بدأت للتو. نعتقد أننا سنثبت من خلال محاكمتنا أن السيد ستروسكان بريء من هذه الاتهامات. نعتقد أن هذه الحالة يمكن الدفاع عنها الى حد كبير، ولا نعتقد أن لديه نية التهرب من السلطة القضائية. إن همه الأول هو محاولة تبرئه ساحته”.وكان الادعاء العام رفض إطلاق سراح ستروسكان مقابل دفع كفالة مالية، قدرت بسبعمائة ألف يورو، وفي المقابل سيقيم ستروسكان في زنزانة انفرادية، في جزيرة رايكرز في نيويورك، في سجن يستقبل أربعة عشر ألف سجين.