عاجل

عقد حلفاء الحزب الاشتراكي محادثات طارئة وأعلنوا أنه لن يجري تعديل الجدول الزمني لاختيار مرشح الحزب عقب اعتقال مدير صندوق النقذ الدولي دومينيك ستراوس كان الذي كان يمثل أكبر تهديد للرئيس الفرنسي اليميني نيكولا ساركوزي في الانتخابات المقرر أن تجري في أبريل نيسان المقبل.

زعيمة الحزب الاشتراكي مارتين أوبري تواجه ضغوطا متزايدة لخوض الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب في سباق الرئاسة وذكرت أن الحزب لن يعجل بتغيير خططه ومن المقرر اعلان أسماء المرشحين في يوليو تموز المقبل.

“كنا بحاجة لأن نلتقي في هذه اللحظة الأليمة بالنسبة لواحد منا وبالنسبة الينا جميعا أكثر الكلمات التي ترددت هذا الصباح هي الوحدة والمسؤولية وروح النضال”.

واعتبرت أوبري أن الوقت غير ملائم للحديث عن ترشحها للانتخابات التمهيدية داخل الحزب الاشتراكي والتي كان ستروس كان حتى الان أبرز المرشحين للفوز بها.

وأبرز المرشحين الاشتراكيين حاليا هما النائب فرانسوا هولاند قائد الحزب الاشتراكي السابق الذي عبر عن رغبته في إكمال الطريق نحو الانتخابات

والمرشحة التي خسرت انتخابات العام2007 سيغولين روايال.

نتائج الانتخابات التمهيدية في السباق إلى الإليزيه ستكون مؤسفة بالنسبة لمؤيدي

ستراوس كان الذي ينتظر تقرير مصيره الجمعة المقبلة في محكمة نيويورك.