عاجل

إعتقال رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان يثير جدلا واسعا حول من سيخلفه في منصبه. رئاسة الصندوق انتقلت مؤقتا إلى نائب ستروس كان، الأمريكي جون ليبسكي، لكن الأخير لن يبقى كثيرا في هذا المنصب لأنه سيغادر المؤسسة في أغسطس آب القادم، ولأنه ليس من القارة الأوروبية.

أما المرشحون لخلافة ستروس كان فهم: رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون، ووزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد، ووزير المالية الألماني السابق بير شتاينبروك. هناك أيضا التركي كمال درويش، والهندي مونتيك سينغ أهلواليا، والمكسيكي أوغستين كارستنس.

رئاسة صندوق النقد الدولي كانت دوما حكرا على الأوروبيين، لكن الدول الصاعدة مثل الصين تسعى لتغيير هذه المعادلة.

قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ يو: “إختيار رئيس الصندوق يجب أن يكون مبنيا على العدل والشفافية والاستحقاق. يجب أن تكون العلاقة متكافئة بين الصين وأوروبا”.

ومهما تكن جنسية الرئيس القادم، فإنه سيعتمد على الفوز بثقة الصينيين حتى يملأ الفراغ الذي خلفه ستروس كان.