عاجل

فضيحة ستروس كان تقضي على مستقبله السياسي

تقرأ الآن:

فضيحة ستروس كان تقضي على مستقبله السياسي

حجم النص Aa Aa

صورة- دومينيك ستروس كان – مدير صندوق النقد الدولي و هو مكبل اليدين بعد اتهامة بالتحرش الجنسي في نيويورك، جابت وسائل الإعلام في العالم ومثلت صدمة كبيرة في فرنسا سواء للطبقة السياسية او للمواطن العادي:
تقول احدى الفرنسيات:“ايا كانت نتيجة التحقيقات في هذه القضية، سواء بتبرئة ستروس كان او بإدانته، فإن صورته شوهت واعتبر ذلك ضربة قاضية لمشواره السياسي.
فيما يضيف بلجيكي مقيم في فرنسا:
“انه النظام الأمريكي، يظهر المتهمين مكبلي اليدين و كأنهم مذنبون ، من الطبيعي ان يحدث ذلك صدمة في فرنسا، انا بلجيكي، و لكن صدمت بنفس الطريقة خاصة و انه قد يكون من المرشحين للرئاسة”
قضية- ستراوس كان – تصدرت مواضيع الصحف الفرنسية في الأيام الأخيرة ، كما جرى جدل واسع في الأوساط السياسية حول ضرورة احترام مبدأ براءة الشخص حتى ثبوت إدانته مثلما ينص على ذلك، القضاء الفرنسي.
يقول محلل سياسي امريكي: “اعتقد انه خسر سمعته السياسية بعد هذه الفضيحة حتى و لو ثبتت براءته فيما بعد، قام بعمل ممتاز على رأس صندوق النقد الدولى و لا يمكن الا ان نثني عليه. وجهت له بعض الإنتقادات بشأن حياته الخاصة و لكنه كان انسانا جديا على المستوى المهني و السياسي.
اكبر صدمة أحدثها خبر اتهام- ستراوس كان- بالتحرش الجنسي، تلك التي هزت صفوف الحزب الإشتراكي الفرنسي الذي اعتبره أبرز مرشح للحزب في الإنتخابات الرئاسية المقبلة.