عاجل

الملكة إليزابيث تطارد أشباح ماضي الإمبراطورية في إيرلندا

تقرأ الآن:

الملكة إليزابيث تطارد أشباح ماضي الإمبراطورية في إيرلندا

حجم النص Aa Aa

خطوة سياسية شجاعة تقوم بها الملكة إليزابيث الثانية خلال زيارتها التاريخية إلى إيرلندا، التي تدوم أربعة أيام، بتفقدها ملعب “كْرُوكْ بارك ستاديوم” الذي شهد مجزرةً ارتكبتها القواتُ البريطانية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام ألف وتسعمائةٍ وعشرين في حق الإيرلنديين.

إجراءات أمنية مشددة رافقت هذه الزيارة ذاتِ الرمزية القوية والتي سبقتها الملكة بوضع باقة من الورود الثلاثاء على نصب تذكاري ترحما على أرواح قتلى إيرلندا من أجل استقلال البلاد عن التاج البريطاني.

مبادرة الملكة دفعتْ رئيسَ الحكومة الإيرلندية إلى التفاؤل بهذه الالتفاتة التي تفتح أبواب المصالحة والقطيعة مع الماضي على مصراعيها بين لندن ودبلن.

في الشارع، تظاهر المناهضون لزيارة إليزابيث الثانية لبلادهم واشتبكوا مع قوات الأمن التي اعتقلتْ واحدا وعشرين شخصا في صفوفهم.

أما أقوى محطات زيارة الملكة إليزابيث إلى إيرلندا فهو خطابُها المرتَقَب مساء الأربعاء بحضور رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كامرون ووزير الخارجية ويليام هيغ.