عاجل

تقرأ الآن:

ستروس كان يعامل كأي سجين في انتظار محاكمته


العالم

ستروس كان يعامل كأي سجين في انتظار محاكمته

بعد ان رفضت المحكمة اطلاق سراح- دومينيك ستروس- كان بكفالة يوم الاثنين الماضي، انتهى المطاف بمدير صندوق النقد الدولي الى زنزانة انفرادية في سجن جزيرة رايكرز بنيويورك، وفي انتظار قرار هيئة المحلفين للاطلاع على عناصر الاثبات المتعلقة بتهم بالاعتداء الجنسي تشدد الحراسة على ستروس كان خشية ان يلحق اذى بنفسه .

الناطق باسم ادارة السجن قال ان هذه الاجراءات لا تهدف الى عزل النزيل عن الآخرين بل لحمايته بسبب شهرته.

يقول أحد العاملين بالسجن:

“انه مراقب على مدار الساعة، اما عن طريق الكاميرا اوعن طريق الحارس او الأثنين معا. يمكث في زنزانة انفرادية و يمكنه مشاهدة التلفاز في قاعة

محاذية لزنزانته ، وهو يعامل كأي نزيل في السجن بعيدا عن أي معاملات استثنائية، تقدم له ثلاث وجبات في اليوم، كما تقع مراقبة حالته النفسية حتى لا يقدم على الإنتحار ، فنحن منشغلون جدا حول هذه المسالة.”

مدير صندوق النقد الدولي،انكر كل التهم الموجهة اليه كما اكد محاموه انه بريء حتى تثبت ادانته بموجب القانون:

يقول محامي مختص في القضايا الجنسية:

“ القضايا الجنسية صعبة نوعا ما، ونحن بحاجة إلى تدريب خاص للتحقيق في مثل هذه المسائل، فكل قصة لها ملابساتها الخاصة، واهم رهان لنا ، هو مدى مصداقية شهادة الضحية، ففي مثل هذا النوع من القضايا ،تعتبر الضحية المصدر الوحيد للمعلومات نظرا لقلة عدد الشهود .

يواجه ستروس-كان سبعة اتهامات،/ ابرزها، الإعتداء الجنسي و في حالة ثبوت التهم عليه فإنه سيعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين خمسة عشر عاما و اربعة و سبعين عاما

.