مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

الإسبان يتحدون حظر المسيرات قبل يومين من الانتخابات


إسبانيا

الإسبان يتحدون حظر المسيرات قبل يومين من الانتخابات

المتظاهرون المطالبون بالاصلاح في إسبانيا، و المعتصمون في ميدان بورتا ديل سول بوسط العاصمة الإسبانية مدريد، تعهدوا اليوم بتحدي حظر المسيرات، الذي أعلنته مساء الخميس، اللجنة الوطنية المشرفة على الانتخابات المحلية و الإقليمية المقررة الأحد المقبل.

ممثل عن المتظاهرين: “ نحن نطالب بالتغيير في المجتمع، بدءا من التغيير السياسي و الاجتماعي. نريد تمثيلا أفضل من قبل السياسيين، الذين يهتمون أكثر بالقيم الاجتماعية لا بقيم الأسهم”

المتظاهرون أعلنوا تحديهم لأوامر حظر التجمعات في عدة مدن إسبانية، حيث احتلوا الميادين الرئيسية.

و فيما تعهد بعض المتظاهرين بعدم التحرك من ساحة بوابة الشمس وسط مدريد، حيث قضى الآلاف ليلتهم في خيام، قال ممثلون عن الحركة الاحتجاجية، إن الحركة ستتخذ اليوم قرارا بشأن كيفية تسيير حركتهم الاحتجاجية، و ذلك قبل يومين من الانتخابات، التي يتوقع أن يمنى فيها الحزب الإشتراكي، بزعامة رئيس الوزراء، خوسيه لويس

رودريجيز ثاباتيرو، بهزيمة ثقيلة أمام حزب المحافظين المعارض.

و قال ثابتيرو: “ أريدكم أن تعرفوا أننا نعلم جيدا أن جميع التطورات لازمة، و الشباب بحاجة إلى دعم، خاصة أولئك الذين يعانون من البطالة، و هذا يتحقق من خلال العمل و التصويت “

تصريحات يبدو أنها جاءت متأخرة مع اصرار المتظاهرين الذهاب بعيدا في حركتهم الاحتجاجية، و رفضهم تأييد أي حزب، حيث يطالبون بتغيرات جذرية في النظام السياسي للبلاد، و الذي يصفونه بالفاسد.

العالم

نتانياهو يتوجه إلى واشنطن و في حقيبته " لا" للانسحاب إلى حدود 1967