عاجل

منذ اللحظة الأولى لاعلان خبر اعتقال السلطات الأمريكية للرئيس السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان، توجهت زوجته آن سينكلير إلى الولايات المتحدة لتقف إلى جانب زوجها، نافية بشكل قاطع اتهامه بالاعتداء الجنسي و محاولة الاغتصاب لإحدى موظفات الفندق الذي كان يقيم فيه.

آن سينكلير الصحافية المعروفة بالأوساط الاعلامية والتي تركت شهرتها و عملها لمرافقة و دعم زوجها في مسيرته السياسية، أكدت بقولها أنها لا تصدق ولو للحظة الاتهامات الموجهة لزوجها.

و تعتبر سينكلير الزوجة الثانية لدومينيك ستروس كان بعد انفصالها عن زوجها الأول الذي كان يعمل صحافياً كذلك، وهي أم لأربعة اطفال أنجبتهم من زواجها الأول.