عاجل

الاحتفالات و مظاهر الفرح عمت السبت مختلف مدن كوت ديفوار، بعيد تنصيب الحسن وتارا، رسميا رئيسا للبلاد.

حفل تنصيب الرئيس الجديد، شهدته مدينة ياموسوكرو، العاصمة السياسية لكوت ديفوار.

المستشارة العليا للتشريفات الوطنية، قامت بتسليم الرئيس وتارا، الوشاح الوطني الأكبر أثناء حفل التنصيب، الذي حضره نحو عشرين رئيس دولة، بينهم الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، و الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون.

الحسن و تارا، أكد في خطاب التنصيب أن الوقت حان لتحقيق الوحدة الوطنية و المصالحة، و قال: “ هذا اليوم هو لكل أهل كوت ديفوار. إنها لحظة تاريخية تمثل بداية عصر يعكس إرادتنا المشتركة في كتابة صفحة جديدة في تاريخ بلدنا “

حفل تنصيب وتارا، الذي جرى تحت شعار كوت ديفوار“موحدة“، يأتي بعد قرابة ستة أشهر من الانتخابات الرئاسية، و التي هزم فيها خصمه الرئيس المنتهية ولايته، لوران غباغبو، الذي رفض الاقرار بالهزيمة و مغادرة السلطة، مما أغرق البلاد في أخطر أزمة سياسية و أعمال عنف أوقعت قرابة ثلاثة ألاف قتيل. أزمة انتهت باعتقال غباغبو و عقيلته في مدينة أبيجان في الحادي عشر من الشهر الفائت.