عاجل

السلطات الأمريكية تواصل تحقيقاتها لمعرفة صحة الاتهامات الموجهة إلى المدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان، الذي يخضع حالياً للإقامة الجبرية بعد قرار القضاء الأمريكي الإفراج عنه بكفالة مالية تقدر بمليون دولار.

و وجه القضاء الأمريكي لستروس كان سبع تهم من بينها الاعتداء الجنسي و الاغتصاب لأحد موظفات فندق في نيويورك، وهي تهم قد تصل عقوبتها إلى أربع وسبعين سنة قد يقضيها الاقتصادي المخضرم وراء القضبان.

التحقيقات تجاوزت الحدود الأمريكية لتصل إلى غينيا الموطن الأصلي لعاملة النظافة التي تعرضت للاعتداء الجنسي حسب إدعاءها، حيث سيتم جمع المزيد من المعلومات عن المرأة الغينية ستفيد بلا أدنى شك في التحقق من صحة التهم التي وجهتها .