عاجل

أعلنت السودان اليوم أن جيشها سيبقى في منطقة أبيي، المتنازع عليها بين الشمال و الجنوب، و التي دخلها أمس، لحين التوصل لترتيبات أمنية جديدة، حتى يضمن عدم دخول قوات الجيش الشعبي لها مرة آخرى، مع تأكيد استعداد حكومة الخرطوم للتفاوض.

و يتنازع شمال السودان و جنوبه حول تبعية منطقة أبيي الغنية بالنفط، حيث كان من المقرر أن يجرى استفتاء فيها متزامنا مع استفتاء جنوب السودان، الذي جرى في التاسع من كانون الثاني/يناير الماضي، و اختار فيه الجنوبيون الانفصال، و لكنه تأجل لخلاف بين الشمال و الجنوب حول الناخبين الذين لهم الحق في التصويت.