عاجل

تقرأ الآن:

ثابتيرو بين اختبار الانتخابات المحلية و غضب الشارع


إسبانيا

ثابتيرو بين اختبار الانتخابات المحلية و غضب الشارع

الإشتراكيون الحاكمون في إسبانيا بزعامة رئيس الوزراء، خوسيه لويس رودريغيز ثابتيرو في طريقهم إلى خسارة الانتخابات المحلية و الإقليمية التي بدأت صباح اليوم في مختلف أنحاء البلاد.

و يتوقع المراقبون أن يعاقب الناخبون، الحزب الإشتراكي في ظل حركة احتجاج اجتماعية غير مسبوقة ضد البطالة، التي تعصف باسبانيا منذ أكثر من عامين.

أكثر من أربعة و ثلاثين مليون ناخب مدعوون للتوجه إلى صناديق الاقتراع، لانتخاب نواب مجالسهم البلدية و برلماناتهم الإقليمية في ثلاث عشرة منطقة ذات حكم ذاتي من أصل سبع عشرة.

بيد أن شبح مقاطعة انتخابات اليوم بات التحدي الأبرز للحكومة الإسبانية، التي تواجه مصاعب اقتصادية و مالية، دفعت بعشرات آلاف الإسبان إلى الدخول في حركة احتجاجية منذ الخامس عشر من الشهر الجاري، حيث يعتصم الآلاف في خيام نصبت في ميدان بلاثا دو سول بوسط العاصمة مدريد.

و يندد المعتصمون بانعدام العدالة الاجتماعية، و فساد رجال السياسة. كما يدورالحديث حول الاستياء من كبرى الأحزاب السياسية، سيما الإشتراكي الحاكم و الشعبي المعارض.