عاجل

معسكر الحزب الشعبي المحافظ المعارض في إسبانيا ينفجر فرحا،و أعلامه ترفرف في كل الإتجاهات،بعد الفوز الكبير الذي حققه في الإنتخابات الإقليمية و البلدية الإسبانية.الإسبان وجهوا رسالة قاسية إلى الحكومة الإشتراكية التي يقودها رئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو،في الانتخابات الاقليمية والبلدية التي شهدتها البلاد.حزب ثاباثيرو مني بهزيمة انتخابية نكراء، إذ نال فقط سبعة و عشرين في المائة فاصلة ثمانية من الأصوات،مقابل سبعة و ثلاثين في المائة فاصلة ستة لغريمه الحزب الشعبي المعارض،وسط حركة احتجاج اجتماعية غير معهودة تجتاح المدن الاسبانية ضد البطالة والازمة التي تعصف بالبلاد.موجة زرقاء اجتاحت البلديات و الأقاليم الإسبانية في شتى أرجاء البلاد،و انتزع الحزب الشعبي المعارض جل المدن من بين فكي الحزب الإشتراكي.
و كانت استطلاعات للرأي كشفت أن التصويت العقابي ضد الحزب الإشتراكي،سيصب في مصلحة حزب الشعب المحافظ المعارض، في ظل اتساع الإحتجاجات على التقشف الذي تقوده الحكومة الإسبانية الحالية.
و توقعت الإستطلاعات أن يخسر الإشتراكيون معظم الاقاليم السبعة عشر التي يحكمونها مثل كاستيا لا مانتشا واستريما دورا، باستثناء إقليم الاندلس جنوب البلاد . وقبل عشرة اشهر من الانتخابات التشريعية المقررة في اذار/مارس 2012، يتخبط الاشتراكيون الحاكمون في وضع سيء جدا بسبب سياستهم التقشفية في مواجهة الازمة.