عاجل

القارة الاوروبية تعيش كابوس العودة الى اغلاق اجوائها امام الملاحة الجوية مع عودة تصاعد الرماد البركاني في آيسلندا الى النشاط الاثنين بصورة متزايدة، وقد اغلقت السلطات المجال الجوي لآيسلندا، الجزيرة الواقعة شمال الحيط الاطلسي.

مطار العاصمة ريكيافيك اغلق بالكامل والغيت عشرات الرحلات الجوية بعد ان ارتفعت السحابة البركانية “غريمسفوتن” الى عشرة كيلومترات وقد بدأ البركان بالثوران السبت وسقط رماده على مناطق واسعة من آيسلندا، سلطات الملاحة الجوية في ايرلندا قالت انها تتوقع عرقلة للرحلات الجوية في الايام القليلة المقبلة اذا استمر ثوران البركان.

بريان فلين – وحدة الادارة المركزية بالمنظمة الاوروبية للسلامة الجوية:

“الرياح التي تهب من الجنوب الغربي الى الشمال الشرقي تصحب الرماد لجهة الشمال الشرقي للجزيرة، يتوقع ان تتغير حركة الرياح ما يشكل مخاطر فعلية، سحب الرماد قد تمتد الى الاسفل الى انحاء اوروبا خلال الثماني والاربعين ساعة المقبلة، وبالطبع من المستحيل التنبؤ في هذه المرحلة بكمية السحب الرمادية التي ستصل اوروبا”.

وكان سماء القارة الاوروبية اغلقت بشكل شبه كامل في السادس عشر من نيسان ابريل من العام الفين وعشرة ولعدة ايام وتسبب في الغاء آلاف الرحلات الجوية وتغيير وجهاتها وتأخير عدد آخر اضافة الى خسارة مليارات الدولارات نتيجة الذعر والهلع الذي دفع بالدول الاوروبية الى اغلاق مجالاتها الجوية.