عاجل

لندن هي المحطة الثانية، من جولة أوروبية يقوم بها الرئيس الأمريكي باراك اوباما بعد ايرلندا، ليقضي ليلته الأولى غير المبرمجة في العاصمة البريطانية التي وصلها قبل الموعد، بسبب سحابة الرماد البركاني التي تتجه من ايسلندا الى بريطانيا.وتهدف الزيارة الى طمأنة اوروبا التي تشعر بأن واشنطن أهملتها بعض الشيء، وذلك بدءا ببريطانيا المتمسكة بعلاقات تاريخية خاصة مع الولايات المتحدة.وكان أوباما زار في ايرلندا بلدة مونيغال، مسقط رأس الجد الأكبر لوالدته، الذي سافر الى الولايات المتحدة منتصف القرن التاسع عشر، وقد اخذت الزيارة طابعا شخصيا، وعرفت أيضا تعطل سيارة الرئيس لبعض الوقت، بسبب ارتفاع مستوى أرضية مدخل السفارة الأمريكية في دبلن. ويختم اوباما جولته الأوروبية بزيارة الى كل من فرنسا وبولندا.