عاجل

عاجل

مهرجان كان 2011 من وجهة نظر رئيس الاتحاد الدولي لنقاد السينما

تقرأ الآن:

مهرجان كان 2011 من وجهة نظر رئيس الاتحاد الدولي لنقاد السينما

حجم النص Aa Aa

يورونيوز : جان روا ، رئيس الاتحاد الدولي لنقاد السينما

ما رأيكم في مهرجان كان السينمائي لهذا العام ,، ما المميز فيه؟

جون روا :“نسخة هذا العام كانت مميزة جدا ويعتبر مهرجان هذا العام الاكثر متعة منذ وقت طويل, مثلما تعلم كان الطقس رائعا وهذا مهم جدا لنجاح المهرجان .

كان في كل شعبة للافلام مجموعة منوعة جدا و مختارة من الافلام الممتازة وهذا ما اعطى المهرجان نكهة خاصة “ .

يورونيوز : ما رأيك في الجوائز ، وهل تم تجاهل بعض الافلام هذا العام ؟ “كان هناك الكثير من الأفلام الجيدة التي لم تمنح جوائز منها الفيلم الذي اخترته على سبيل المثال فيلم لو” آفر” ل” كورزميكي” فانا بالنسبة لي اعتقد ان هذا الفيلم كان يجب ان يفوز بجائزة افضل سيناريو بدلا من “جوزيف سيدار” عن الفيلم الاسرائيلي” فوتنوت”.

يورونيوز : في كل عام هناك فضحية وهذا العام تصريحات فون تراير كانت صادمة هل تعتقد انها مجرد خطأ عارض ؟

جان روا:” فون تراير ،معروف بطريقته الاستفزازية وذلك ليجعل الانظار تتركز حوله لقد اثار العديد من الهواجس بالفعل وقال انه لا يستقل الطائرة بل يأتي بسيارته من الدنمارك .

له شخصيته الخاصه به كما الفنانيين الاخرين , وصرح مسبقا انه اعتنق البروتستنتية في وقت فيلم “عنصر الجريمة” ومن ثم ذهب الكاثوليكية في فيلم “كسر الامواج” وهو ما يزال مستمرا بفضائحه انا افضل احتفظ بفيلمه لا بتصريحاته “.

يورونيوز : “ماهو اكثر شيء جذبكم للمهرجان هذا العام ، اي ماهو الجديد ؟

جان روا :“نعم فيما يتعلق بمقدمات الافلام اي أسماء المخرجين لم نراها في بدايه الفيلم كما اعتدنا ، من ناحيه اخرى كان هناك بعض التأكيدات على ان الاسماء الكبيرة في عالم السينما يمكن ان تظل في القمة.

فمثلا رأينا أن السينما الصامتة لا تزال تنبض بالحياة ، ورأينا هؤلاء الذين يرتدون ملابس سوداء على شاشة مربعة ,اي الفنان من جهة ومن جهة اخرى التكنولوجيات الجديدة.وايضا فوز الفنانيين بالسعفة الذهبية كفيلم لارس فون ترير ، وكيفية تقديم فيلم اوديسا الفضاء وهي طريقة خاصة “.

يورونيوز : “هل ما يزال مهرجان كان هو الاهم بالنسبة لك بين المهرجانات العالمية الاخرى ؟

جان روا :“لقد كانت لدي الفرصة لحضور العديد من المهرجانات العالمية مثل برلين والبندقية وتورنتو ، فهي تشبه منديل الجيب الصغير من حيث ابهارها بالنسبة لعدد الحضور او عدد المهنيين والقائميين على المهرجان او حتى تسويق الافلام , وعندما تتحدث الصحف مهرجان كان واكثر من 200 مليون شخص حول العالم يتابعون الحدث فلا مجال للمقارنة “.

يورونيوز : جان روي ، شكرا جزيلا لكم على التحليلات المميزة “.

جان روا: شكرا لكم