عاجل

تقرأ الآن:

في عيد الاستقلال، ساكاشفيلي يقمع بشدة المطالبين برحيله


جورجيا

في عيد الاستقلال، ساكاشفيلي يقمع بشدة المطالبين برحيله

جورجيا تحتفل بعيد استقلالها عن الاتحاد السوفياتي سابقا في أجواء شديدة التوتر. خلال الساعات الأولى من يوم الخميس، سقط قتيلان و19 جريحا في تدخل عنيف لقوات مكافحة الشغب الجورجية تحت أمطار غزيرة لتفريق مئات المحتجين المعتصمين أمام مبنى البرلمان الجورجي في تبيليسي للمطالبة بتنحي الرئيس الحالي ميخائيل ساكاشفيلي.قوات مكافحة الشغب استخدمت الغازات المسيِّلة للدموع وخراطيم المياه والرصاص المطاطي، واشتبكت مع بعض المتظاهرين الذين دافعوا عن أنفسهم باستخدام العصي. واعتقلت الشرطة نجلَ زعيمة المعارضة نينو بورجانادزي التي توعدتْ بمواصلة الاحتجاجات إلى غاية تحقق الهدف الذي تجند من أجله المعارضون الغاضبون.وكانت السلطات الجيورجية قد أعلنتْ قبل أيام نيتَها إنهاءَ الاحتجاجات قبل موعد الاحتفالات بعيد الاستقلال.
الاحتجاجات المطالبة بتنحي الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي انطلقت يوم السبت الماضي بمشاركة حوالي 10 آلاف شخص في مظاهرة في قلب العاصمة تبيليسي منددين باحتكار الرئيس الحالي للسلطة منذ العام 2003م وبالتدهور الحاد لمستوى معيشة المواطنين.محاولات دفع الرئيس إلى الاستقالة بدأت منذ أن ورّط ساكاشفيلي بلاده في حرب خاسرة ومدمِّرة مع روسيا في أغسطس 2008م.