عاجل

منذ الاثنين الماضي والتوتر يزداد بين الموالين للشيخ صادق الاحمر زعيم قبائل حاشد اليمنية وبين الرئيس علي عبدالله صالح، في شارع مأرب القريب من بيت الشيخ الاحمر في حي الحصبة بالعاصمة صنعاء دارت معارك ضارية بين الجيش اليمني وبين مؤيدي الاحمر قتل فيها اكثر من ثمانين شخصا معظمهم من اتباع الشيخ الاحمر الذي يتهم صالح بالوقوف وراء جر البلاد الى الفوضى واغراقها في اتون الحرب الاهلية، ودعا الاحمر القبائل اليمنية الى الالتفاف حوله ووصف صالح بالكذاب الاكبر.

ويرى محللون ان صالح يلعب بالورقة الاخيرة وهي ادخال البلاد في حرب قبلية بعد ان ضاقت عليه الارض بما رحبت ورفضه التوقيع لعدة مرات على المبادرة الخليجية، فضلا عن اصرار المتظاهرين على افشال مخططات صالح.