عاجل

بعض القوميين الصرب من أنصار راتكو ملاديتش ، القائد العسكري السابق لصرب البوسنة ، اقاموا اليوم صلاة في كنيسة بقرية لازارييفو التي اعتقل فيها ملاديتش الخميس الماضي، تعبيرا عن حزنهم الشديد لمصير من يعتبرونه بطلا قوميا .

على صعيد آخر، قالت محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة إن حالة ملاديتش الصحية تسمح له بالمثول امام محكمة الجنايات الدولية بلاهاي، وذلك ردا على إدعاءات عائلته ومحاميه القائلة بأنه يعاني امراضا عديدة تمنعه من المثول للتحقيق.المحكمة اضافت ان امام محاميه ، مهلة حتي هذا الإثنين لإستئناف قرار تسليمه الى محكمة الجنايات الدولية.

يقول محامي ملاديتش:

“عندما يعاني شخص عادي من جلطتين دماغيتين يعني ذلك بداية النهاية، لأنه بعد الجلطة الثالثة سنتساءل: كم بقي له من الوقت ليعيش ؟”

و فيما يواصل محامي ملاديتش محاولاته تجنيب موكله الذهاب الى محكمة لاهاي، يواجه القائد العسكري السابق، اتهامات بارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية وذلك خلال حرب البوسنة في بداية تسعينيات القرن الماضي، كما يعد واحدا من أهم المسؤولين عن الحصار الذي ضربته القوات الصربية على العاصمة البوسنية سراييفوا، وساهم بشكل مباشر في مذبحة سريبرينتشا عام الف و تسعمائة وخمسة و سعين ،التي راح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم بوسني.