عاجل

منظمو اسطول مساعدات انسانية دولية في اسطنبول جددوا اليوم تصميمهم على كسر الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة قبل نهاية شهر حزيران/يونيو المقبل، وذلك رغم اعادة فتح معبر رفح بين مصر والقطاع.

المشاركون في الأسطول يريدون لفت انظار العالم إلى المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون جراء نقص المستلزمات الأساسية للحياة.

اذ يقول أحد منسقي هذا الأسطول:” لدينا الآن خمس عشرة سفينة مشاركة، مائة دولة ستكون ممثلة في هذا الأسطول فيما سيبلغ العدد الإجمالي للمشاركين الفا و خمسمائة شخص.”

اسرائيل كانت شنت في الحادي و الثلاثين من شهر مايو الماضى هجوما على اسطول للمساعدات الانسانية متوجها الى غزة ما ادى الى مقتل تسعة اتراك في المياه الدولية كانوا على متن سفينة مافي مرمرة التركية..

الهجوم اثار احتجاجات دولية عديدة كما تسبب في ازمة ديبلوماسية بين اسرائيل و تركيا.

مافي مرمرة مصرة اليوم على تحدي الحصار الإسرائيلي وستقلع نحو قطاع غزة مرة اخرى.

يقول مراسل يورونيوز، بورا بايراكتار

“قبل عام، قتل تسعة اشخاص في هجوم اسرائيلي هنا في مافي مرمرة، ، الآلاف من المواطنين تجمعوا في اسطنبول لإحياء ذكرى القتلى و لإسترجاع تفاصيل ما حدث.

و ها هي ما في مرمرة تستعد اليوم لرحلتها الجديدة.”