عاجل

ألمانيا ومعها الاتحاد الأوروبي يسابقون الزمن من أجل معرفة أسباب العدوى البكتيرية المَعَوية التي أصابت أكثر من ثلاثمائة شخص وأودتْ بحياة أربعة عشر مصابا.

خلال الساعات الأخيرة، كانت إحدى ضحايا هذه العدوى، التي يُعتقد أنها مرتبطة باستهلاك خضروات نيِّئة كالخِيار، امرأةً في الحادية والتسعين من العمر فارقت الحياة في شمال ألمانيا بعد نزيف دموي حاد.

هذه العدوى ظهرت في هامبورغ شمال ألمانيا ثم بدأت في الانتشار في مدن أخرى وفي بلدان مجاورة، مما يزيد في قلق السلطات الصحية في هذه المدن وفي البلدان كالدانمارك وبريطانيا وهولندا وفرنسا.

الطبيب الألماني الدكتور يورغ لا يخفي خشيته من تزايد عدد المصابين أمام محدودية إمكانية الاستقبال في المستشفى الذي يشتغل فيه. ويقول:

“لا يمكننا استقبالُ أكثر من 60 مريضا في هذه العيادة، وهذا يعني أننا بمجرد ما نتجاوز هذا العدد سنوجه المصابين إلى مستشفيات أخرى. إن الأمر يتعلق بعدوى خطيرة ويجب علينا أن نعترف أيضا أن عددا من المرضى قد يفارق الحياة”.

هذه البكتيريا تتسبب في الإصابة باختلال في الوظائف الكلوية بشكل مفاجئ وبفقر الدم، وتتمثل أعراض العدوى في التقيؤ والغثيان. وأدت بعد أيام من ظهورها إلى هلع لدى المستهلكين الذين بدأوا يعزفون عن تناول الخضر النيِّئة ويتفادون الخِيار ريثما تتمكن السلطات الصحية والخبراء من تحديد أسباب العدوى.