عاجل

ليسوا من تنظيم القاعدة ولا من مسلحي حركة طالبان، هم اطفال قتلتهم القوات التابعة لحلف شمال الاطلسي أيساف السبت، واليوم الاثنين تقدم أيساف اعتذارها بعد مقتل اربعة عشر شخصا، بينهم اثنا عشر طفلا وامراتان في غارة جوية شنتها طائرات النيتو بولاية هلمند جنوب غرب افغانستان. الرئيس الافغاني حامد كرزاي وصف الحادثة بالخطأ الكبير وحذر بالنيابة عن الشعب الافغاني المسؤولين الامريكيين وقوات النيتو من تكرار هذا القتل حسب تعبير مكتب كرزاي، فيما البيت الابيض قال انه يأخذ قلق الرئيس الافغاني على محمل الجد.
قوات النيتو قالت ان الغارة الصاروخية التي شنت السبت استهدفت منزلا اختبأ فيه مسلحون بعد ان قاموا باطلاق النار على جنود النيتو فقتلوا جنديا امريكيا، لكن المنزل الذي تعرض للغارة والواقع بمنطقة ناوزاد بولاية هلمند كان يؤوي مدنيين.