عاجل

الى لاهاي وصل القائد السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش، حيث يمثل أمام محكمة الجنايات الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة، للرد على اتهامه بارتكاب جرائم ابادة نحو ثمانية آلاف مسلم في سريبرينتشا عام خمسة وتسعين، وقد رحبت عديد الدول باعتقاله، فيما قسم من الصرب اعتبره بطلا وطنيا.

مهاجر صربي

“أعتقد أن ملاديتش ليس مذنبا، لأنه ما ان غادر سريبرينتشا حتى وصلت فرقة اجرامية وارتكبت المجزرة، ولم تكن تلك المجزرة من صنيع جنود ملاديتش، ولا من صنيعه”.

مواطن هولندي

“أعتقد أنه من الجيد أن يكون في السجن هنا ليحاكم، وهذا مفيد لصربيا وللبوسنة والهرسك، ومهم لتكون هناك عبرة في المستقبل”.

وقد انتهت عملية فرار ملاديتش التي استمرت ستة عشر عاما بتوقيفه في صربيا، على بعد نحو مائة كلم من العاصمة بلغراد.

ويقول مراسل يورونيوز ان شعورا كبيرا بالفرح يسود محيط سجن “شيفيننغن” بالقرب من لاهاي، حيث وصل الجنرال ميلاديتش، الذي سيحاكم على خلفية ارتكاب جرائم خلال حروب البلقان، وهذه بداية النهاية… وغدا يخضع لفحوصات طبية قبل أن يمثل للمحاكمة.