عاجل

تقرأ الآن:

المغني الكندي ليونارد كوهين يفوز بجائزة استوريس للآداب


إسبانيا

المغني الكندي ليونارد كوهين يفوز بجائزة استوريس للآداب

من مدينة اوفييدو الاسبانية يحتفل في كل عام بالجائزة الاسبانية الشهيرة جائزة الامير استويس.

تعتبر هذه الجائزة من أهم وأكبر الجوائز التي تقدم في اوروبا والعالم. تمنح هذه الجائزة كل سنة لشخصيات ذات أعمال متميزة في العديد من الفئات

جائزة أمير أستورياس للفنون.للآداب.للعلوم.الابحاث التقنية.للتعاون العالمي. الاعلام .الرياضة.للوفاق والوئام.

يسلم ولي العهد الإسباني فيليب دي بوربون.الفائزين الجوائز عند انتهاء الاعلان عن اسماء الفائزين في الحفل الذي سيقام في اكتوبر تشرين الاول المقبل .

جائزة امير استوريس الاسبانية للعام 2011 تمنح جائزتها اليوم لفئة الادب للمؤلف والمغني الكندي ليونارد كوهين

ولد في 21 سبتمبر 1934 هو مغن وكاتب اغاني وموسيقي وشاعر و روائي

بدايتاته مع الادب كانت في العام بكتاب للشعر في العام 1956 ومن بعدها اول روياته 1963

تتميز اعمال كوهين الادبية انها تتعامل مع استكشاف الدين والعزلة والعلاقات الشخصية.

ترعرع كوهين في حي ويست ماونت الراقي في مونتريال ،مقاطعة كيبك ، لعائلة يهودية من الطبقة المتوسطة من أصول أوروبية شرقية.

هاجر جده الكبير من بولندا بينما جاءت والدته من ليتوانيا التي كانت جزءاً من بولندا. توفي والده، عندما كان عمره تسع سنوات. ومن بعدها بدأ تعلم الموسيقا وعزف الغيتار والكتابة .

لمع نجم كوهين في اواخر عقد الستينات بقصائده وأغنياته ورواياته المغرقة في الرومانسية. وغنى فنانون اخرون على نطاق واسع أغنياته مثل “سوزان وهاللويا”.

يذكر أن التغطية الإعلامية لحفل تقديم جوائز أمير أستورياس تكون بحضور أكثر من ألف صحفي من جميع أنحاء العالم وأيضاً قنوات وشبكات تلفزيونية عديدة تقوم بنقل الحدث.

الجائزة تتألف من شهادة وتمثال قام بتصميمه الفنان الإسباني خوان ميرو

سعر هذا التمثال ما يقارب الخمسون ألف يورو.

يذكر ان جائزة استوريس للعام 2010 عن فئة الاداب كان قد فاز بها الكاتب والروائي اللبناني أمين معلوف .