عاجل

تقرأ الآن:

ضحايا سربرينيتشا يحملون الأمم المتحدة مسؤولية المذبحة مع ملاديتش


البوسنة والهرسك

ضحايا سربرينيتشا يحملون الأمم المتحدة مسؤولية المذبحة مع ملاديتش

مع تقديم رادكو ملاديتش للعدالة، ستسلط تلك القضية الضوء على بعض الجوانب الخفية عن حقيقة ما حدث في سربرينيتشا وعن تحديد المسؤولين الحقيقيين عن هذه المذبحة بمن فيهم جنود الأمم المتحدة وخاصة البعثة الهولندية، التي كانت مسؤولة عن حماية تلك البلدة.

السيد أكسل هاغدورن المحامي الألماني لعائلات أكثر من ستة آلاف ضحية يتحدث عن استراتيجية ملاديتش في الدفاع عن نفسه:

“السؤال الأهم الآن ماذا ستفعل المحكمة؟ وكيف سيدافع ملاديتش عن نفسه وعلى من سيلقي باللوم؟ هل سيقول أنا المسؤول أنا من أصدرت الأوامر أم هل سيختبئ خلف كراجيتش أو ميلوسوفيتش. من الواضح أنه سيختبئ خلف ميلوسوفيتش، وهو ما قد يعد شيئا مفيدا لقضيتنا أيضا، ففي هذه الحالة سيكون ملاديتش شاهدا مهما في القضية وعلينا أن نرى ما سيقوله.

الجنود الهولنديون والأمم المتحدة كانوا مخولين بحكم صلاحيتهم بحماية المدينة ولكنهم لم يفعلوا. ولم يطلقوا طلقة واحدة على المعتدين الصرب. ولم يطلبوا حتى أي حماية جوية على الرغم من أن كل الظروف كانت تخولهم طلب ذلك. ولهذا السبب يمكن أن يبرأ ملاديتش. لقد عادوا بكل بساطة إلى معسكرهم وتجاهلوا الموقف تماما، ورغم علمهم أن الصرب أتوا للهجوم لم يتخذوا أي إجراءات لتفادي الهجوم.

كما ينبغي أن يعرف الجميع أن معظم الضباط في القيادة آنذاك كانوا هولنديين، وقبل مجيء الجنرال الفرنسي جانفيير إلى القيادة كان الجنرال الهولندي نيكولاي هو القائد وقتها والذي تجاهل نصائح ضباطه بإرسال الدعم الجوي إلا بعد إلحاح لمدة ست مرات وبعد فوات الأوان.

إن قضيتنا هي مع الجنود الهولنديين وبالأحرى مع الحكومة الهولندية والأمم المتحدة اللتين لم تؤديا واجبهما في حماية سكان سربرينيتشا، ولذا فهما أيضا تتحملان جزءا من المسؤولية، ولا أقصد المسؤولية الجنائية ولكن المسؤولية المدنية وفقا لمقتضيات القانون الدولي.

ولكن ماذا كان يفعل الهولنديون هناك وماذا سيقول ملاديتش؟ فإذا أقر أن الهولنديين لم يفعلوا شيئا لمنعه من الهجوم لذا تقدم بسهولة إلى المنطقة الآمنة في سربرينيتشا فإن هذا سيكون شيئا في منتهى الأهمية.

يوريس فورهوفه كان وزيرا لدفاع هولندا آنذاك، وهو يرفض رفضا قاطعا تحميل الجنود الهولنديين مسؤولية هذه المأساة قائلا:

“لقد اتهم الهولنديون ظلما بأنهم لم يكونوا قادرين على حماية جيب سربرنيتشا بينما هو من منظور عسكري لا يمكن الدفاع عنه، ثانيا لقد كان الهولنديون وقتها تحت إمرة ضباط الأمم المتحدة من الفرنسيين والبريطانيين”

رغم المحاولات المضنية لاستخدام المحاكمة لإلقاء الضوء على مسؤولية جنود الأمم المتحدة عن المأساة إلا أنه للأسف يبدو أن المحاكمة ستركز فقط على دور الجنرال الصربي ملاديتش ومسؤوليته كمهندس لمذبحة بلدة سربرينيتشا البوسنية.