عاجل

تقرأ الآن:

خبراء يشيرون الى أن "أليندي" مات مقتولا


الشِيلِي

خبراء يشيرون الى أن "أليندي" مات مقتولا

كيف قتل رئيس الشيلي السابق “سلفادور أليندي“؟ سؤال ينتظر الشيليون جوابا عنه.

فخلال الانقلاب العسكري الذي قاده “اوغوستو بينوشي“، عام ثلاثة وسبعين بمساعدة من المخابرات المركزية الأمريكية، عثر على الرئيس “اليندي” مقتولا في مكتبه بعد الهجوم على القصر الرئاسي.

اليوم وبعد عشرة أيام من الدراسات شملت رفات “اليندي“، نقلت معلومات من خلال تقرير خاص بثه التلفزيون الرسمي، مفادها أن “اليندي” قتل باطلاق رصاصتين عليه، ولم ينتحر كما كان يعتقد مقربوه.

لويس رافانال – خبير

“التقرير والنتائج التي كتبتها تظهر وجود رصاصتين على الأقل، هناك أثر لاصابتين من سلاحين مختلفين. الأولى تمثل قطرا صغيرا للرصاصة، وشكل دائري يلاحظ على المكان الذي خرجت منه، بينما الثانية تظهر تهشما في الجمجمة. إذن هما سلاحان مختلفان ومن الصعب تصور استعمال سلاح “اي كي 47” للانتحار”.

وكان رفات “اليندي” استخرج أواخر الشهر الماضي ليتم فحصه بناء على أمر قضائي.

وكان سقوط “اليندي“شرع الباب أمام بينوشي ليحكم الشيلي بقبضة من حديد، من ثلاثة وسبعين الى عام تسعين، قتل خلالها حوالي ثلاثة ألاف شخص، وعذب الآلاف.