عاجل

في الوقت الذي يضيق فيه الخناق على العقيد معمر القذافي دوليا بعد تمديد حلف الأطلسي مهامه في ليبيا إلى غاية أيلول/سبتمبر المقبل واتهامه بارتكاب جرائم حرب من طرف مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الثوار الليبيون ينجحون صباح الخميس في السيطرة على بلدتيْ قصر الحاج وشكشوك القريبتيْن من صبراتة، غرب العاصمة طرابلس، وطرد القوات الحكومية منها.

أحد الثوار الذين شاركوا في اقتحام البلدة يؤكد أن القوات الحكومية لم تصمد ولم تظهر روحَ مقاوَمة، وتركت وراءها عدة قطع أسلحة ومعدات حربية:

“غنمنا عدة آليات، من بينها 3 دبابات وحوالي 20 سيارة صغيرة وذخائر وأسلحة لا تُعد، أعتقد أنها تفوق 100 قطعة. هم ركزوا على قصف خطوط الضغط العالي لتعطيل الكهرباء في الجبل”.

سكان قصر الحاج وشكشوك الذين عاشوا تحت ضغط المعارك منذ أكثر من شهرين خرجوا إلى الشوارع للاحتفال بالنصر والتعبير عن دعمهم الثوار. وسمح هذا الاختراق العسكري للثوار بإعادة الكهرباء إلى بلدات جادو والزنتان ورُجبان بعد أن قطعته عنها قوات القذافي منذ أسبوع.