عاجل

الأحزاب البرتغالية اختتمت اخر حملاتها قبل الانتخابات البرلمانية التي تجرى غدا الأحد والتي يتوقع أن يطيح فيها المحافظون المعارضون بالاشتراكيين في حكومة رئيس الوزراء المؤقت جوزيه سوكراتيس والليبراليين في تولي مهمة تنفيذ برنامج المساعدة الدولية الذي من المفترض أن يخرج البلاد من أزمتها الاقتصادية.

وأفادت آخر الاستطلاعات قبيل انتهاء الحملة الانتخابية تقدم الحزب الاجتماعي الديمقراطي الذي ينتمي اليه بدرو باسوس كويلهو بمعدل أكثر من35 % من الأصوات المحتملة مقابل %32 للحزب الاشتراكي لجوزيه سوكراتس بينما يقبع حزب الوسط الديمقراطي اليميني في المركز الثالث كقوة سياسية فاعلة في البرتغال.

وأجمعت الأحزاب البرتغالية باستثناء اليسار على احترام شروط برنامج الانقاذ مقابل الحصول على قرض دولي يخرج البلاد من أزمتها المالية الحالية.