عاجل

كان القائد العسكري السابق لصرب البوسنة راتكو ملاديتش على موعد للمرة الأولى مع القضاة ومثل أمام محكمة الجنايات الدولية بلاهاي في جلسة رفض خلالها الإقرار بالتهم الموجهة اليه وأصر على برائته .

ملاديتش الذي اعتقل في 26 ايار مايو المنصرم طلب مهلة ثلاثين يوما لقراءة نص الإتهامات كاملا قبل أن يقر بذنبه أو يبرئ ذمته.

القاضي الهولندي الفونس أوري الذي ترأس في العام 2008 جلسة مثول مشابهة لزعيم صرب البوسنة رادوفان كرادجيتش لخص التهم الاحدى عشر بالابادة وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية الموجهة الى راتكو ملاديتش.

كما اتهم ملاديتش بمسؤوليته في مجزرة سربرينيتسا عام خمسة وتسعين والتي راح ضحيتها ثمانية آلاف مسلم وتعد من أسوأ الفظائع التي شهدتها أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

كما شملت الاتهامات ما حدث خلال حصار ساراييفو الذي دام أربعة وأربعين شهرا وقتل خلاله عشرة آلاف شخص .

وحدد القاضي الجلسة المقبلة في الرابع من تموز يوليو تاركا للمتهم ثلاثين يوما للاطلاع على ملف قضيته كاملا.