عاجل

حان وقت العمل من أجل رفع عجلة الإنتاج والنهوض بمصر ما بعد الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك.

نداء وجهه بعض نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك الى الشعب المصري وتحديدا العمال والموظفين والأطر العليا في جميع الهيئات والمصالح والمصانع والشركات للعمل وحث المواطنين على تعويض الخسائر بالعمل.

الفكرة لقيت استحسان الكثيرين لإعتبارها خطوة أولى من آجل النهوض بمصر مما تعانيه من تراجع أقتصادي في الوقت الحالي.

“أنا معجبة كثيرا بهذه المبادرة المتمثلة في العودة إلى العمل وخصوصا يوم الجمعة الذي يعتبر عطلة نهاية الأسبوع في مصر وعادة ننتظره بفارغ الصبر للاسترخاء والراحة لكن أعتقد انها مبادرة مثيرة للاعجاب كما الأشخاص الذين فكروا بالقيام بها. تقول هذه الموظفة” .

المبادرة شارك فيها العديد من مختلف مؤسسات المجتمع المدني مؤيديين فكرة الإتجاه إلي تعمير مصر والارتقاء بها وكذلك تحسين الاقتصاد مستفيدين في ذلك بما قامت به اليابان لتعويض خسائرها بعد كارثة الزلزال وذلك بزيادة ساعات العمل لكل فرد.

المدير التنفيذي لمؤسسة تكنولوجيا المعلومات تنمية صناعة ياسر القاضي يقول:” الرسالة هي أن نعمل انها ليست مسألة تتعلق بمغادرة ساحة التحرير أو البقاء فيها لكن بالتركيز على الثورة من خلال توفير فرص حقيقية لهم.”

خطوة جديدة للشعب المصري لانهاء مليونيات التظاهرات المختلفة التي شهدتها البلاد بداية من جمعة الغضب ثم الصمود والرحيل وصولا الى جمعة انقاذ الثوروة وعودة مصر الى مكانتها بالنشغال الى جانب السياسة بالعمل والانتاج.