عاجل

تقرأ الآن:

رهانات الأحزاب التركية في الانتخابات الشريعية المقبلة


تركيا

رهانات الأحزاب التركية في الانتخابات الشريعية المقبلة

لا يعتمد رجب طيب أردوغان على شخصيته الجذابة والساحرة فحسب في إدارة حملته الانتخابية بل وعلى ما حققه من تطور اقتصادي ومعدل نمو مرتفع لتركيا منذ وصوله للحكم عام ألفين واثنين. وليس من الوارد بأي حال خسارة حزبه العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية التي ستجرى في الثاني عشر من يونيو الجاري بل السؤال الذي يطرح نفسه هل سيحظى بالأغلبية المطلقة أم سيفوز فقط بأكثر من نصف مقاعد البرلمان؟

الهدف الأسمى الآن لكافة الأحزاب المعارضة هو منع أردوغان من الفوز بالأغلبية المطلقة، بدءا من حزب الشعب الجمهوري بقائده الجديد كيليتش دار أوغلو الذي يعد المواطنين بمزيد من الحريات الشخصية ومزيد من المكتسبات الاجتماعية، وانتهاء بحزب العمل القومي المتطرف الذي لم يتورع عن الذهاب إلى أعدائه التاريخيين الأكراد في مدينة ديار بكر ليستجديهم الأصوات التي ستمكنه من تخطي نسبة العشرة بالمئة المطلوبة لدخول البرلمان بعد سلسلة الفضائح الجنسية التي طالت عددا من زعمائه.

فالأكراد الآن أصبحوا قادرين على رفع أو خفض أي حزب سياسي في تركيا ما عدا حزبهم القومي “حزب السلام والديمقراطية” الذي حظر اشتراكه في الانتخابات لعلاقته بحزب العمال الكردستاني وهو ما زاد من حدة التوتر بينهم وبين حزب العدالة والتنمية. ولكنهم لن يعدموا الوسيلة للزج بمرشحيهم كمستقلين.