عاجل

حتى دور العبادة لم تسلم من هجمات المستوطنين الاسرائيليين، فهذه الاثار للبسط والاطر المحترقة هي ما فوجئ به المصلون فجر اليوم داخل مسجد المغيرة الواقع في الضفة الغربية، بعد ان تعرض لهجوم من قبل مستوطنين كما يؤكد سكان المنطقة.

“ اتينا إلى المسجد عند صلاة الفجر ورأينا الدخان يتصاعد لقد احرقوا نسخا من القران الموجودة داخل المسجد”

“ الثمن” هي الكلمة العبرية التي كتبها المهاجمون على جدران المسجد، وهي عبارة عادة ما يستخدمها المستوطنون المتشددون تعبيرا عن الانتقام من اي تحرك اسرائيلي ضد اي موقع استيطاني بني دون تصريح.

من جهتها، الحكومة الاسرائيلية وعلى لسان رئيس وزرائها سرعان ما دانت الهجوم الاخير واصفة الحادث بالعمل الاجرامي.