عاجل

معارك طاحنة تدور رحاها بمدينة تعز جنوبي اليمن، في محاولة جديدة للحرس الجمهوري للسيطرة على ساحة الحرية، حيث يعتصم الالاف مطالبين بسقوط النظام، محاولة انتهت بالفشل بعد وقوع المدينة في ايدي مسلحين قبليين مؤيدين للثوار.

المعارك في جنوب اليمن امتدت إلى مدينة زنجبار، لكن هذه المرة بين مسلحي القاعدة وقوات الجيش التي تمكنت من قتل ثلاثين شخصا من عناصر التنظيم بينهم القيادي حسن العقيلي.

وفيما تغرق البلاد في دوامة من العنف، تحدثت مصادر امريكية ان اصابات الرئيس علي عبد الله صالح جراء الهجوم الاخير هي حروق بليغة في الجسد فضلا عن انهيار احدى رئاتيه.

حديث بعض المسؤولين اليمنيين عن عودة قريبة لصالح، دفع اليوم الاف المحتجين في صنعاء إلى تنظيم مسيرة ضخمة من ساحة التغيير إلى منزل نائب رئيس الجمهورية عبد ربه منصور للمطالبة باقامة مجلس رئاسي انتقالي وللتأكيد على رفض عودة صالح كرئيس للبلاد مرة أخرى.