عاجل

عاجل

جوليانو بيسابيا الرجل الذي هزم برلسكوني في مسقط رأسه

تقرأ الآن:

جوليانو بيسابيا الرجل الذي هزم برلسكوني في مسقط رأسه

حجم النص Aa Aa

أصبح الآن من المشاهير وشهرته جاءت من حبه الكبير لميلانو اسمه جوليانو بيسابيا ، العمدة اليساري الجديد لمدينة ميلانو وهو معروف بايطاليا بلقب“الرجل الذي هزم برلسكوني” في مسقط رأسه من بعد 18 عاما.

مهنته بالاساس المحاماة ويبلغ من العمر 62 عاما . كيف نجح في استرداد ميلان ؟

جوليانو بيسابيا يقول:” البداية أردنا أن نتصور إمكانية وجود بديل جديد لبرلسكوني ، ولكن كان علينا ايجاد طريقة جديدة لممارسة السياسية ، ولذلك لم يكن لدينا خيار سوى الفوز .

فعلى سبيل المثال ، نرد على الكذب و الاهانة والتشهير ، بالابتسامة واللطف والسخرية ومن ثم نهزمهم بمفاجأة وهذه الاستراتيجية كانت ناجحة “.

قبل أيام قليلة من الاقتراع الثاني لرئيسة البلدية المنتهية ولايتها ، ليتيسيا موراتي ، في مناظرة تلفزيونية كانت وجها لوجه مع بيسابيا واشارت قبل دقيقتين من انتهاء المناظرة ان بيسابيا متهم بقضية سرقة سيارة استخدمت في وقت لاحق في دهس شاب والحقيقة كانت مختلفة .

كذلك على موقع التويتر ظهرت بعض المجوعات التي بدات تسخر منه ومن ماضيه بعد المناظرة .

جوليانو بيسابيا يقول :“هناك عناصر أخرى تعتبر حاسمة فالمرشح لا يفرض من قبل مؤسسة بل يتم اختياره من قبل الشعب ,والبرنامج لا يوضع من قبل الحزب بل من قبل اطراف عديدة اكثر من 1200 شخص “.

بعد فوزه المفاجئ في الانتخابات التمهيدية. تم إنشاء اللجان لتحضير الانتخابات بالاضافة الى مشاركة الناس بالحملة تعبيرا عن مساندتهم لبيسابيا.

لكن ما ساعده على النجاح حضوره المستمر في المناسبات الاجتماعية وكونه قريب من عامة الناس في ميلانو.

جوليانو بيسابيا يقول :“بالفعل هذا مهم جدا بالنسبة لي ,ان العالم الافتراضي للشباب في يومنا يعتمد على الفيس بوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي ولكن هذا ليس متوفر في الضواحي فلا بد من الذهاب الى هناك واللقاء معهم

ان هؤلاء احيانا لا تكون لديهم الرغبة في المشاركة بالعملية السياسية لتعرضهم لخيبات امل متتالية لذلك انا ارى انه علينا استخدام لغات مختلفة مع اشخاص مختلفين اذا اردنا ان نقول شيئا واحدا للجميع “.

خيبة الأمل هي الكلمة التي توصف بها السياسة بايطاليا فالناس لم يعد لديهم الثقة بالسياسيين بعد الان او انهم لم يثقوا بأي سياسي بعد, قد يكون لبيسابيا الحظ بنيل هذه الثقة فهو يدعى الان “برجل الشعب “.

خيبات الامل تنطبق بالتحديد على الشباب كما أشار الصحفي اليساري ومؤسس راديو الشعب بييرو سكاراموتشي

بييرو سكاراموتشي:” منذ زمن لم ارى الشباب يخرجون للشارع اي منذ عام 1968 في ذلك الوقت الشباب ملو من القادة السياسين التقلديين,وفي يوم قرروا ان يقولوا ما يدور في اذهانهم وبصوت عال وبالفعل قاموا بذلك وهذا ما حدث هنا مؤخرا “.

ميلانو ترتدي لونها البرتقالي الجديد للاحتفال بهزيمة برلسكوني .

فوز بيسابيا في الانتخابات وتوليه منصب رئيس بلدية ميلان يضعه امام تحديات جديدة ليثبت لشعب ميلانو الذي اختاره ان زمن الخيبات قد ولى.