عاجل

رغبة كبيرة في تركيا لتبني دستور جديد للبلاد

تقرأ الآن:

رغبة كبيرة في تركيا لتبني دستور جديد للبلاد

حجم النص Aa Aa

يورونيوز:

منذ نهاية الستينات وتركيا تحكم بدساتير صيغت دائما بعد انقلابات عسكرية، والآن يحتدم الجدل حول كتابة دستور جديد بعد الانتهاء من الانتخابات التشريعية. معنا من إسطنبول الصحفي التركي طه أكيول والذي يحدثنا عن ذلك.

لماذا انتظرت تركيا كل هذا الوقت لتكتب دستورا جديدا رغم أنها دخلت مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي منذ زمن طويل كما أنها تقدم نفسها لدول المنطقة كنموذج للديمقراطية؟

أكيول:

صياغة دستور جديد تعد مشروعا شاقا وطويل الأمد، وفي التسعينيات كان عسيرا على الحكومات الائتلافية والأحزاب السياسية الوصول إلى إجماع بشأن أي قضية لكن مع ظهور حزب العدالة والتنمية تغيرت الأجواء ونشأت الرغبة في كتابة دستور جديد وهي خطوة تدعمها أحزاب المعارضة أيضا.

يورونيوز:

رئيس الوزراء أردوغان يرغب في نظام رئاسي، فهل تعتقد أن الدستور الجديد قد يأتي بنظام جديد في تركيا؟

أكيول:

رئيس الوزراء قال إنه يمتلك فكرة معينة عن شكل الدستور الجديد ولكنه أكد أنه لن يصر إطلاقا عليها، ولكني أعتقد أن أردوغان سيكافح من أجل وضع النظام الرئاسي في الدستور الجديد إذا ضمن نصرا كاسحا في انتخابات الأحد المقبل. كما أرجو أن يخرج أعضاء البرلمان من التنمية والعدالة نفسه ليعارضوا ذلك التوجه من أردوغان. وأنا أشبه هذه الخطة بالعملية الجراحية الخطيرة التي ستدفع تركيا ثمنا غاليا نتيجة إجرائها، فتركيا اعتادت على النظام البرلماني ويمكننا إجراء بعض التعديلات عليه لتحسينه ولكننا لا يجب أن نتبنى النظام الرئاسي.

يورونيوز:

في الماضي حاولت تركيا مرارا تغيير الدستور ولكنها محاولات أسفرت عن تعديلات طفيفة، ماذا لو فشلت تركيا هذه المرة أيضا في صياغة دستور مدني جديد؟

أكيول:

لأكون صريحا معك هذا أكثر شيء يخيفني، فالدستور الحالي فقد شرعيته خاصة بعد كل هذا الجدل الذي ثار بشأن طبيعته العسكرية. وأنا مشغول بفرضية حدوث فوضى سياسية إذا فشلت البلاد في صياغة دستور جديد وهو ما يبرر رغبتي الأكيدة في أن تتفق كل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني بشأن صياغة دستور مدني وحر نستبدل به الدستور الحالي.

يورونيوز:

في كل حملاتها الانتخابية تعهدت جميع الأحزاب التركية بصياغة دستور جديد، فما هو موقف الرأي العام وهل تهتم الناس بهذا الموضوع، وهل يؤيدون حقا صياغة دستور جديد؟ يورونيوز:

من الواضح أن الناس منجذبة لفكرة دستور ديمقراطي وحر ومدني يمثل كل أطياف المجتمع. ولكن بمجرد البدء في مناقشة محتوى الدستور الجديد واجهنا بعض المواضيع الحساسة مثل القومية الكردية والحكم الذاتي للأكراد والتي ستمثل نقاط خلاف عنيف. بيد أنني لا أزال متفائلا بالوصول إلى اتفاق واسع حول صياغة الدستور الجديد.

يورونيوز:

سيد أكيول شكرا لك.