عاجل

الرئيس الحالي لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سي آي ايه ليون بانيتا

الذي عينه الرئيس الأميركي باراك أوباما لتولي وزارة الدفاع أمام الكونغرس مكان غيتس أعلن أن ألف مقاتل من تنظيم القاعدة ما زالوا يعملون في العراق وأن القوات الأميركية قد تظل في هذا البلد الى ما بعد الموعد المقرر لانسحابها في نهاية العام اذا ما طلبت منها بغداد ذلك.

وقال بانيتا أمام لجنة القوات المسلحة في جلسة استماع للمصادقة على ترشيحه لمنصب وزير الدفاع خلفا لروبرت غيتس “ما زال يتواجد ألف من مقاتلي القاعدة في العراق ولا تزال البلاد في وضع هش وأعتقد أن علينا أن نتخذ جميع الاجراءات لضمان حماية التقدم الذي أحرزناه هناك.”

ومن المقرر الانتهاء من سحب جميع القوات الأميركية المنتشرة في العراق والبالغ عددها حاليا نحو 50 ألف جندي نهاية العام الجاري الا أن مسؤولين أميركيين بارزين أشاروا الى أنهم مستعدون للتفكير في الاحتفاظ بعدد من الجنود هناك بعد الموعد النهائي اذا طلبت منهم السلطات العراقية ذلك.