عاجل

تقرأ الآن:

جْسْرُ الشُّغور تحت أقدام الجيش السوري واللاجئون إلى تركيا تجاوزوا 5 آلاف


سوريا

جْسْرُ الشُّغور تحت أقدام الجيش السوري واللاجئون إلى تركيا تجاوزوا 5 آلاف

معارك عنيفة عاشتها مدينة جسر الشغور ومحيطها في شمال سوريا الأحد انتهت باقتحام الجيش السوري للمدينة بعد استخدام الطائرات العمودية وعشرات الدبابات والأسلحة الثقيلة. دمشق أعلنت أنها تلاحق تنظيمات مسلحة، لكن سكان المنطقة يؤكدون أن المسلحين منشقون عن القوات النظامية يرفضون القمع الذي يُمارَس ضد المحتجين العُزّل.

دمشق قالت أبضا إنها عثرت على مقبرة جماعية لجنود نظاميين في جسر الشغور قتِلوا، حسبها، خلال هجومٍ على مقر الأمن المحلي في السادس من الشهر الجاري.

العنف الذي يعصف بمدينة جسر الشغور ذات الخمسين ألف نسمة، والمحاذية للحدود الجنوبية لتركيا، أدى إلى نزوح أكثر من 400 سوري ليل السبت إلى الأحد إلى الأراضي التركية، ليرتفع عدد اللاجئين إلى تركيا إلى أكثر من 5 آلاف شخص.

الهلال الأحمر التركي خصص لهم ما لا يقل عن 4 مخيمات ومستشفى متنقلا تحت حماية الأمن المحلي.

الأمم المتحدة تتهم دمشق بالتسبب في أزمة إنسانية وتدعوها إلى وقف القمع والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للاجئين والجرحى والمعتقلين.

في هذه الأثناء، أعلن رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون أن لندن وباريس ستقدمان مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يندد بالقمع الذي يمارسه النظام السوري ضد مواطنيه، مضيفا أن على الذين قد يمارسون حق النقض ضد القرار أن يتحملوا وزر أفعالهم.