عاجل

آلاف اللاجئين السوريين يتدفقون يوميا الى الأراضي التركية، حيث وصل عددهم الى اربعة آلاف وستمائة لاجىء، يقبعون في مخيمات اقيمت في مدينة هاتاي الحدودية جنوب تركيا، فيما ينتظرآلاف آخرون، عبور الحدود السورية والإلتحاق بمخيمات اللاجئين. هؤلاء قدموا شهادات عن القمع الذي يتعرض له المتظاهرون و يكشفون بعضا من خبايا الثورة السورية :

يقول احد المجندين الفارين: “كنت في صفوف المجندين منذ خمسة اشهر وهاهي بطاقتي العسكرية، عندما دخلنا الى درعا و المعظمية، وجدنا نساء و اطفالا يهتفون بالحرية. ثم يضيف قائلا إنه شاهد مرتزقة ايرانيين وآخرين يتبعون حزب الله يطلقون النار على المحتجين و على الجنود الذين يعصون الأوامر.”

النساء و الأطفال الذين نادوا بالحرية في سوريا يغادرونها الآن هربا من بطش قوات الأمن التي تطلق النار بعشوائية على كل يفتح فمه للمطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد.

حيث تقول احدى النساء:“نحن سلميون،لقد اقتحموا بيوتنا، و بدؤوا بإطلاق النار، لقد هربنا حفاة عراة و بدون اكل واصبحنا لاجئين”

السلطات التركية تقوم بإيواء هؤلاء اللاجئين في مخيم يايلادا ومعظمهم من بلدة جسر الشغور التي هجرها اهلها جراء وات النظام السوري،وقد أعلنت تركيا عن استعدادها لإستقبال المزيد من اللاجئين السوريين.