عاجل

للمرة الثالثة على التوالي يسيطر حزب العدالة والتنمية على سدة الحكم في تركيا وحقق الحزب الذي خرج رموزه من عباءة الإسلام السياسي في البلاد الفوز ثلاث مرات وبأغلبية أكبر من سابقيها.

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وعد في خطابه بالسعي الى تحقيق أكبر قدر من التوافق مع المعارضة والمجتمع المدني من أجل صياغة دستور جديد ليبرالي وجدير بتركيا ووعد الالاف من أنصاره تجمعوا أمام مقر الحزب وسط أنقرة بأن يستند الدستور الجديد الى مبادىء ديمقراطية وتعددية وتعهد كذلك بايجاد حل للنزاع الكردي وأضاف أن الجميع سيجد نفسه في هذا الدستور شرقا وغربا.

حزب العدالة و التنمية حصل على نحو 50 في المئة من مجموع الأصوات أي ثلاثمئة وستة وعشرين مقعدا في البرلمان الجديد.

حزب الشعب الجمهوري أبرز أحزاب المعارضة فاز من جانبه بمئة و خمسة وثلاثين مقعدا فيما فاز حزب العمل القومي بأربعة و خمسين مقعدا.

احتفالات حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بهذا الفوز التاريخي بدأت حتى قبل انتهاء فرز الأصوات واستمرت حتى صباح اليوم.

اسماعيل فرتينا صياد:“النتائج عادية جدا بالنسبة لي لأنه لايوجد هناك زعماء ومنافسون اخرون انه الرجل الوحيد.”

وبفوزه سيمضي أردوغان قدما في سياسات السوق الحرة التي أدت بالفعل الى نمو اقتصادي كبير واستئناف محادثات الانضمام للاتحاد الأوروبي المتعثرة.