عاجل

 
بعد تعرضه لنكسة قوية في الانتخابات البلدية، رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني يواجه ضربة قوية جديدة بعد رفض الإيطاليين العودة للطاقة النووية وخصخصة قطاع المياه و الحصانة القضائية التي يتمتع بها.
 
برلسكوني أقر بهزيمته في القضايا الثلاث معتبراً أن الإقبال الكبير على المشاركة في الاستفتاء الأخير يدل على رغبة الإيطاليين في تحقيق تغيير ملموس في سياسة حكومته وهي رغبة لا يمكن تجاهلها.
 
و يحاكم برلسكوني حالياً في ثلاث قضايا تشمل اتهامات بتلقيه رشوة مالية و بالتزوير واستغلال السلطة واقامة علاقات جنسية مقابل المال مع احدى القاصرات .
المحلل السياسي جيمس ويلستون، يقول:
“ برلسكوني يحاول تجاهل هذه الاستفتاء منذ عدة اسابيع، ومنع محاكمته سياسياً، لكن بالطبع لا يمكن ذلك، فهو في موقع مركزي في السياسة الايطالية على مدى سبعة عشر عاماً، وجميع الاستفتاءات خلال تلك الاعوام كانت حول سياسة برلسكوني بالتالي هذا الاستفتاء ليس استثناءً”.
 
و تراجعت شعبية سيلفيو برلسكوني كثيراً هذا العام لا سيما بعد الادعاءات الأخيرة حول علاقته براقصة تعرف بروبي وهي قضية اثارت استياءً كبيراً لدى الشارع الايطالي الذي بات ينام ويستيقظ على وقع فضيحة جديدة لرئيس وزراء البلاد.