عاجل

تقرأ الآن:

الإيطاليون يصفعون بيرلسكوني مجددا عن طريق الصناديق


إيطاليا

الإيطاليون يصفعون بيرلسكوني مجددا عن طريق الصناديق

الإيطاليون يقولون في استفتاء الأحد والاثنين لا للطاقة النووية، لا لخصخصة المياه، ولا لحصانة رئيس الحكومة الذي بدأت مشاكله مع شعبه تتفاقم.هذه النكسة الانتخابية تأتي بعد أسبوعين من الهزيمة القاسية التي مُني بها بيرلسكوني وحزبُه في الانتخابات المحلية.والإيطاليون لا يريدون أن تتكرر كارثة فوكوشيما في بلادهم على غرار الألمان والسويسريين، وعبَّروا عن موقفهم بنسبة مشاركة قوية لا تترك مجالا للمضاربات والتأويلات ولم تعهدْها إيطاليا منذ 16 عاما. النتائج الأولية تؤكد أنها فاقت 90 بالمائة.
 بيرلسكوني فهم الرسالة وقال يجب أن نودع الخيار النووي.
 في الشارع كانت الفرحة عارمة بهذه الثورة عن طريق الصناديق كما تُظهِر ذلك هذه الانطباعات في الشارع. أحد المواطنين قال مبتهجا:
 “لقد ألغينا الطاقة النووية من هذا البلد وأعدنا التأكيد أن الماء ثروة مشتركة: للجميع، ولهذا الطفل أيضا” الذي كا يحمله على أكتافه.
 وقال آخر:  
“إنه فوز جميل، استفتاء يعبر عن صوت الناس وليس القادة. إنجاز يثير الارتياح، نتمنى ألَّا يكون الأخير”.
 فوز بالنسبة لمواضيع الاستفتاء الأربعة؟”.
 وردَّتْ امرأة عندما سُئلتْ هل هذا الفوز الانتخابي يُعتبَر فوزا في القضايا الأربع التي جرى حولها الاستفتاء؟:
 “طبعا.. إنه فوز للتخلص من بيرلسكوني بالدرجة الأولى. يجب أن يحضر في المحاكم..لأنه منحرف أخلاقيا”.
 في انتظار موعده يوم الثلاثاء مع العدالة في قضية روبي غيت الجنسية حيث يواجه تهمة التشجيع على دعارة الفتيات اللواتي لم يبلغن بعد سن الرشد، قال بيرلسكوني ساخرا خلال ندوة صحفية عقدها مع رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو:
 “هذه التحفة الفنية لأندريا آبياني وهي تمثل مجالس الشعر والمجون، أي البونغا بونغا في العام ألف وثمانمائة وأحد عشر…هذا الشخص هو أنا، والآخر هو ماريانو آبيتشيلاَّ. شكرا لكم جميعا، وتذكروا ألا تأخذوا مأخذ الجد الذين يفرطون في تقدير أنفسهم… الاستهزاء بالذات شيء أساسي”.