عاجل

الى مدينة معرة النعمان الواقعة بين حلب ودمشق، توجهت قوات للجيش السوري لقمع حركة احتجاج غير مسبوقة ضد النظام القائم، بعد أن شنت عملية واسعة في مدينة جسر الشغور ومحيطها، حيث اعتقلت مئات الأشخاص، فيما فر آلاف من الأهالي الى تركيا التي تبعد حدودها عن المدينة حوالي عشرين كلم، ويقول شهود ممن وصلوا الحدود التركية ان قوات الأمن داهمت البيوت والمتاجر في جسر الشغور.
وقد وصل الى تركيا الى حد الآن حوالي سبعة آلاف لاجئ سوري يقيمون في أربعة مخيمات.
عنصر أمن سوري على الحدود التركية
“لقد رأيت كل الجرحى والقتلى وقدمت المساعدة لاسعاف المصابين ونقلهم بالسيارات الى الطرف الآخر من الحدود التركية”.
في الأثناء تواصلت المظاهرات المناهضة للنظام في مناطق سورية أخرى، ففي سقبا القريبة من دمشق خرجت النساء في مسيرة سلمية، كما خرج مئات السوريين في درعا، معربين عن شكرهم لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان على استقبال بلاده للاجئين السوريين، ومطالبين في الآن نفسه باسقاط نظام الأسد.