عاجل

الاقتصادي اندريه سابير ل"يورونيوز": لا بد من حلول اوروبية ذات مصداقية لانقاذ اليونان.

تقرأ الآن:

الاقتصادي اندريه سابير ل"يورونيوز": لا بد من حلول اوروبية ذات مصداقية لانقاذ اليونان.

حجم النص Aa Aa

مجددا اليونان على حافة الانهيار على الرغم من ان صندوق النقد الدولي والاتحاد الاوروبي منحاها قرضا بقيمة مئة وعشرة مليارات يورو.

اندريه سابير انت اقتصادي واستاذ في جامعة بروكسل الحرة لماذا لم تستطع اثينا الخروج من الازمة؟

اندريه سابير:

الشروط التي وضعت قبل عام كي تتمكن اليونان من الخروج من الازمة كانت بلا شك صعبة التحقيق للغاية. والمعلومات الاخيرة تفيد بان العجز اليوناني يظل اكثر بكثير مما كان متوقعا وان اليونان لن تستطيع على الارجح التوجه الى الاسواق للحصول على تمويل اضافي في عام الفين واثني عشر كما توقعت ذلك خطة الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي.

يورونيوز:

منطقة اليورو بحثت مجددا هذا الثلاثاء الحالة اليونانية ولكن لم يكن هناك اتفاق على ما يبدو. وكما قلتم بدا الوضع اكثر تعقيدا. فما الذي ستفعله منطقة اليورو لانقاذ اثينا؟

اندريه سابير:

قبل كل شيء يجب على الاوروبيين التوصل وبسرعة الى راي مشترك ثم عدم المضي قدما بخطوات صغيرة بل عليهم وضع خطة ذات مصداقية على المدى المتوسط وليس فقط على مدى الايام والاسابيع المقبلة.

يورونيوز:

تتحدث عن خطوات صغيرة. مئة وعشرة مليارات يورو ليست بخطوات صغيرة فهل يجب ضخ المزيد من الاموال؟

اندريه سابير:

كلا. لم اقل يجب ضخ اكثر من مئة وعشرة مليارات يورو ولكن يجب معرفة كيفية ادارتها. ذلك ان الاسواق المالية لا تثق مجددا في ان التدابير التي اتخذت ستسمح بايجاد حل دائم.هذه هي المشكلة الحقيقية. لانه لا يمكن تقديم قرض اضافي كل ستة اشهر او كل عام بل ايجاد حل ليس للاشهر المقبلة وانما للسنوات المقبلة ويمكنه ان يكون ضروريا لبلدان اخرى وهو ما يعقد الامور لاننا نعرف ان الدور آت بالنسبة الى ايرلندا والبرتغال بعد اليونان.

يورونيوز:

ما هي السيناريوهات الكارثية التي نخشاها في حال فشل انقاذ اليونان لا سيما بالنسبة الى تلك البلدان الاخرى في منطقة اليورو والى منطقة اليورو برمتها؟

اندريه سابيرا:

انا لا اريد ان اتوقع على الاطلاق سيناريو كارثيا ولا افكر فيه. فقط هناك حلول كلها صعبة ولكن هناك حلول. هذه الحلول تاتى عبر الوحدة السياسية. وهو ما تحدث عنه السيد تريشيه قبل اسبوع عندما اشار الى فكرة انشاء منصب وزير اوروبي للمالية. هذا حل. الحل الاخر على المدى القصير يتمثل في تدخل القطاع العام. اعتقد اننا وصلنا الى نهاية حل من دون القفز نحو وحدة سياسية اي الى نهاية حل يضخ المال العام من دون هدف واضح. وبالتالي هناك طلب من المانيا وايضا من هولندا وفنلندا وربما قريبا من بلدان اخرى بضرورة مشاركة القطاع الخاص الذي يملك جزء مهما من سندات الخزانة اليونانية.

يورونيوز:

شكرا اندريه سابير على هذه الاضاءة.