عاجل

تقرأ الآن:

"المصباح الأخضر" فيلم جديد من أفلام الخيال العلمي


ثقافة

"المصباح الأخضر" فيلم جديد من أفلام الخيال العلمي

فيلم خيال علمي جديد مستوحى من قصة بطل سلسلة من القصص المصورة، المصباح الأخضر. البطل هال أول إنسان ينضم لكتيبة المصابيح الخضراء، وهو طيار تجريبي استطاع اقتناص حلقة خضراء سحرية من أحد الكائنات الفضائية، وهي الحلقة التي زودته بقوى خارقة من عالم آخر، وأصبح الآن عضوا في فرقة الحفاظ على السلام الكوني بين المجرات.

رايان رينولدز بطل الفيلم يقول:

“ما جذبني في هذا المشروع هو جانب الخيال العلمي فيه الذي يختلط به بشكل مؤثر وجميل شيء ننتمى له جميعا، وهو الجزء الأرضي. تعجبني فكرة اختيار هذا الرجل لهذه المهمة فهو لم يسع إليها بل الفرصة هي من اختارته، وهو ما يمثل تحديا يكافح هال من أجل مواجهته.

بليك ليفلي ممثلة في الفيلم:

“عندما نصور على شاشة زرقاء وفي مخزن لا نعرف بالضبط كيف ستكون الصورة التي سنحصل عليها. أنه أمر شيق حقا ولا يصدق أن ترى فنانا يأخذ هذا الفيلم إلى الاستوديو لتسعة شهور كاملة ثم تكون كلك رغبة لمعرفة النتيجة.

يخرج الفيلم في نسخة ثلاثية الأبعاد وبكثير من المؤثرات الخاصة. وفي أبريل الماضي أعلنت شركة وارنر أنها زادت ميزانية المؤثرات البصرية بقيمة تسعة ملايين دولار واستأجرت استديوهات جديدة لتعزيز فريق العمل الذي لم يتوقف لحظة واحدة لإخراج الفيلم في الوقت المحدد له.

مر إنتاج فيلم “المصباح الأخضر” برحلة طويلة منذ عام سبعة وتسعين، فالمشروع بدأ بكتابة عدد كبير من المشاهد وفي عام ألفين وسبعة اختير غريغ برلنتي لإخراج الفيلم ولكنه اضطر لتركه للعمل في فيلم آخر “سأتركك هنا” وفي فبراير ألفين وتسعة حل محله مخرج أفلام جيمس بوند وزورو مارتين كامبل. وبدأ تصوير الفيلم في يناير ألفين وعشرة، وبعد عام أعلن عن إعادة تصوير بعض المشاهد المهمة في استوديوهات وارنر في لوس أنغليس، والآن خرج الفيلم في كل دور العرض بأنحاء العالم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيلم أبطاله البطريق

ثقافة

فيلم أبطاله البطريق