عاجل

إنها إحدى القرى المهجورة في شمال سوريا بعد ان فرّ سكانها هرباً من القمع العنيف الذي يُمارسه نظام الأسد. أهالي هذه القرية هربوا إلى تركيا لعلهم ينجون من الموت 
المحقق.
 
حسب مبعوث يورونيوز فهذه القرية المتواجدة على الحدود السورية-التركية قصفت خلال الليل من طرف الجيش السوري، الأمر أكده سكان المنطقة الذين يستمرون في التدفق إلى تركيا لتفادي الأسوأ.
 
على طول الجهة الشمالية من الحدود التركية-السورية بإمكانك أن تصادف عشرات المجموعات الذتي تودّ الوصول إلى تركيا، طالما أصبح الأمن منعدماً في سوريا.
الجميع روى فضاعة ما قام به الجيش السوري من جرائم.
 
على مقربة من هذه الأشجار، يتردّد عدد من اللاّجئين في العبور إلى تركيا أو البقاء في الجانب السوري. أكثر من ستة آلاف شخص يعيشون ظروفاً سيئة في ظلّ غياب أدنى شروط الحياة الضرورية.
 
أكثر من ثمانية ألاف وأربعمائة سوري يتوزعون على ثلاثة مخيمات في محافظة هاتاي على الحدود مع سوريا.