عاجل

تقرأ الآن:

اقتتالٌ في البرازيل من أجل الاستحواذ على غابات الأمازون


البرازيل

اقتتالٌ في البرازيل من أجل الاستحواذ على غابات الأمازون

6 من الناشطين والمدافعين عن البيئة والفلاحين قُتِلوا في البرازيل في أقل من شهر في ظروف غامضة في سياق موجةٍ من الاغتيالات والعنف بسبب الصراعاتِ من أجل امتلاك الأراضي الغابية في منطقة الأمازون.

هذا الانفلات الأمني دفع حوالي 200 من الفلاحين الفقراء إلى الاحتجاج في منطقة مارابا، شمال البلاد، مطالبين الدولةَ بضمان الأمن للسكان.

أحد مسؤولي “السلام الأخضر” قال مستنكرا صمتَ السلطات الرسمية:

“للأسف، الحكومة لا تأخذ التدابير الملائمة. بالعكس، أصبحت تقدم إشاراتٍ من خلال مساعيها وسايساتها تشجع هذه الجرائم في منطقة الأمازون.. فبدلاً من معاقبة المسؤولين عنها وعن التسبب في تقلص مساحات الغابات، الحكومة تضفي الشرعية القانونية على عمليات الاستيلاء على الأرض. في العام 2008م، اعترفت الحكومة بـ: 66 مليون هكتار من الأراضي التي تم الاستيلاء عليها دون حق. وهذه المساحة تعادل مساحة بلديْن أوروبييْن هما فرنسا وألمانيا”.

ولاية بارا تُعد المنطقةَ الأكثر توترا وعنفا في البرازيل بسبب الصراعات الحادة المتزايدة على الأراضي الفلاحية بين كبار المزارعين والرعاة والذين يستولون على الأراضي الغابية والموارد الطبيعية في المنطقة ليحولوها إلى أملاكٍ خاصة، عادةً بقوة السلاح.