عاجل

تقرأ الآن:

جورج باباندريو يفكر في استفتاء شعبي على خطته التقشفية


اليونان

جورج باباندريو يفكر في استفتاء شعبي على خطته التقشفية

رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو يستبق النقاش حول تشكيلة حكومته الجديدة ويدعو النواب والمعارضة إلى تجديد ثقتهم في الحكومة لتعزيز موقفه أمام الدائنين الدوليين، معلنا نيتَه إجراء استفتاء في الخريف المقبل حول الخطة التقشفية التي يجري تنفيذها للخروج من الأزمة المالية غير المسبوقة التي تتخبط فيها البلاد.

زعيم المعارضة اليمينية أنتونيس ساماراس جدّد رفضَه تجديد الثقة في الحكومة الاشتراكية لأنها “متشبثة بسياسة لا تحل المشاكل بل تعقدها” على حد قوله.

باباندريو اضطُرَّ لتعديل حكومته وإحلال إيفانجيلوس فينيزيلوس وزير الدفاع السابق محل وزير المالية باباكونستانتينوس لإدارة الأزمة المالية.

أثاناسيوس ليابيلوس المواطن اليوناني المقيم في اثينا متفائل بهذا التعيين ويقول:

“أعتقد أنه سينجح، إنه الشخصية الأفضل في هذا الظرف”.

ويوافقه في الرأي سبيروس كونستانتوبولوس الرأي:

“فينيزيلوس ليس شخصيةً باردةً كالسيد باباكونستاتينوس. أعتقد أنه يملك حظوظا أكبر للنجاح والتعبير عن المشكلة الحقيقية لليونان التي لا تُحلُّ فقط بزيادة الضرائب، بل يجب أن يمنحونا وقتا أطول للوفاء بالتزاماتنا”.

الشارع اليوناني يضغط ويتوعد مرةً أخرى بالاحتجاج خلال الأيام المقبلة، فيما تشرع شركة الكهرباء العامة في إضراب ليومين ابتداءً من منتصف الليل احتجاجا على نية الحكومة خصخصتها.

وليس أمام باباندريو في الظرف الحالي سوى الاختيار بين مجاراة الشارع أو الخضوع لشروط الدائنين مقابل مساعدات مالية بـ: 120 مليار يورو.

يُذكر أن باباندريو مضطر لتنفيذ خطة تقشفية قاسية لمدة 5 سنوات مقابل حصوله لإعادة التوازن إلى الميزانية العامة.

اليونان، إذن، في مفترق طرق خطير، ومصير البلاد كله يرتبط بالوجهة التي ستختارها الحكومة.