عاجل

أماطت عملاقة الهواتف المحمولة الفنلندية نوكيا اللثام عن هاتفها الذكي الجديد (أن تسعة) أملا في اللحاق بغريمتيها الأمريكية أبل، والكورية سامسونغ. الهاتف الجديد يستعمل نظام التشغيل ميغو الذي تعتزم نوكيا إلغاءه.

نوكيا كانت في الربع الأول من السنة الجارية تستأثر بربع السوق العالمية، لكنها خسرت سباقها ضد غريمتها سامسونغ، حيث يتوقع للأخيرة أن تظفر بنسبة الخمس من سوق الهواتف المحمولة في ألفين واثني عشر.

لكن خبراء قطاع الهواتف المحمولة لا يتوقعون أن يكون الإقبال على (أن تسعة) مكثفا، خاصة وأن نوكيا أعلنت عن عزمها على إطلاق نوع آخر من الهواتف الذكية لاحقا هذه السنة، هو محل انتظار المستهلكين لأنه يسير بنظام ويندوز التابع للعملاقة الأمريكية مايكروسوفت.