عاجل

تقرأ الآن:

الحياة في يوم فيلم يوثق الحياة من خلال مشاهد "اليوتيوب"


ثقافة

الحياة في يوم فيلم يوثق الحياة من خلال مشاهد "اليوتيوب"

“الحياة في يوم” تجربة سينمائية ، جديدة وهو عبارة عن توثيق زمني يهدف الى اظهار ما كان عليه جيلنا في يوم من ايام الحياة وهو 24 يوليو من العام2010.

الفيلم هو وثائقي يجمع مئات المقاطع من أشرطة الفيديو المرسلة من قبل المستخدمين في موقع يوتيوب. اخرجه كيفن ماكدونالد ومن انتاج شركة سكوت.

يقول مخرج الفيلم :“جرت العادة عندما تكون انت المخرج مثلا تقول” آه ، أريد أن تكون هذه الأحذية خضراء اللون او زرقاء ,وبطريقة اخرى تختار نوع العدسة التي ستصور بها او نوع المؤثرات البصرية التي ستستخدمها وبالنهاية انت الذي تتحكم في كل شيء في الفيلم ولكن هنا في يوم في الحياة كان العكس تماما كان علينا الجلوس والانتظار والصبر والاعتماد على الحظ الجيد ، لذلك ،استمتعنا كثيرا .

تجربة مختلفة عن سابقاتها في مجال صناعة الافلام “.

“يوم في الحياة” يصور أوجه التشابه بين الناس في جميع أنحاء العالم ،كيف نتشاطر جميع الأمور الدنيوية العادية ، على الرغم من مواقعنا المختلفة وكل ما يتعلق بالحياة من فرح وحزن وحب وثقافة وسياسية نتشاركها ونتواصل من خلالها دون ان نشعلر.

جو ووكر قام بمهمة شاقة وهي اختيار اللقطات المستخدمة في الفيلم يقول:“كان لدينا عدد هائل ومرعب من مقاطع الفيديو اكثر من 81000 مقطع ، بما يقدر ب 500 الف ساعة لقد قمنا بالبحث عن الاحداث الهامة المرسلة بالفيوهات ومن ثمة بحثنا عن تفاصيلها في ذلك اليوم مثلا يوما عصيبا جدا في في كوريا الجنوبية , وكان هناك فيضانات والكثير من المتاعب في أمريكا ، ولكن في مكان اخر من العالم كان يوما رومانسيا للغاية ومليء بالحب في المانيا فانقلب الى كارثة حقيقة في دويسبورغ حيث قتل 19 شخصا جراء التدافع “.

“الحياة في يوم” سيبدأ عرضه في صالات العرض الاوربية والمملكة المتحدة ابتدأ من حزيران يونيو الحالي .

اختيار المحرر

المقال المقبل
السينما الأفغانية والصراع من أجل الوجود

ثقافة

السينما الأفغانية والصراع من أجل الوجود